22أكتوبر2014

كبر : الهجمة الصليبية اليهودية على الإسلام لن تزيد المسلمين إلا وحدة وتماسكا ورفعة

  • PDF
الفاشر فى 15/9/2012م (سونا) أكد الأستاذ عثمان محمد يوسف كبر والى ولاية شمال دارفور أن الهجمة الشرسة التي ظل يتعرض لها الإسلام والمسلمون من اللوبي الصهيوني واليهودي والدوائر الغربية المناصرة لهم والتي كان آخرها ظهور الفيلم المسيء للرسول محمد صلى الله عليه وسلم ، أكد أن تلك الهجمة لن تزيد المسلمين إلا وحدة وتماسكا والإسلام سموا ورفعة لان الله تعالى وحده قد تعهد بحفظ الإسلام والمسلمين وانه متم نوره ولو كره الكافرون ولان العزة لاتكون إلا لله ورسوله والمؤمنين . جاء ذلك لدى مخاطبته نهار اليوم بقاعة الشهيد مجذوب الخليفة احمد بالفاشر الجلسة الافتتاحية لورشة العمل التدريبية التى نظمتها إدارة الحج والعمرة بالولاية لأعضاء وأمراء الأفواج أعضاء بعثة حج الولاية للعام 1433هـ ، والتي جاءت تحت شعار ( التميز والإتقان لحجاج بيت الله الحرام ) وذلك بحضور عدد من أعضاء حكومة الولاية وممثلي وزارة الأوقاف الاتحادية وإدارة الجوازات والهجرة ووزارة الصحة بالولاية . وناشد الوالي راعى الورشة وزارة الأوقاف برفع حصة الولاية من الحجاج ورفعه إلى قطاع العام المقبل بإذن الله ، كما أوصى سيادته أعضاء بعثة الولاية إلى التميز في الأداء وتلافى سلبيات الأعوام الماضية حتى يتمكن الحجاج من تأدية مناسكهم بكل سهولة ويسر، وينالوا بذلك رضا الله متمنيا لهم التوفيق والسداد . ومن جهته تناول د. احمد عبد الجليل النذير الكارورى ممثل وزارة الأوقاف الاتحادية تاريخ دارفور في كسوة الكعبة المشرفة ، مؤكدا أن الحج هو من أعظم العبادات التي تقرب المؤمنين إلى الله تعالى ، داعيا أعضاء البعثة والحجاج إلى الانضباط والذي قال انه لا يتأتى إلا بمراقبة الله سبحانه وتعالى . وقد عكفت الورشة خلال جلسات عملها التي استمرت ليوم واحد على مناقشة سبعة اوارق عمل تتناول مناسك ومشاعر الحج ، الإرشاد والتوعية والإجراءات الصحية والضوابط الشرعية والهجرة والتفويج والترحيل وإدارة الأزمات وإسكان الحجاج ، إضافة إلى واجبات عضو البعثة و أمير الفوج ، وتجدر الإشارة إلى أن أول فوج لحجاج شمال دارفور سيغادر جوا إلى الاراضى المقدسة في الرابع عشر من ذي القعدة فيما يغادر فوج حجاج الباخرة من ميناء سواكن في السادس والعشرين من ذي القعدة ويبلغ العدد الكلى لحجاج الولاية هذا العام (966) حاجا وحاجة .