Sudan News Agency

Sudan News Agency

  • Full Screen
  • Wide Screen
  • Narrow Screen
  • Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size

الأخبار العاجلة

قمباري يشيد بالترتيبات التي اتخذتها الحكومة السودانية تجاه تنفيذ وثيقة الدوحة لسلام دارفور

إرسال إلى صديق طباعة PDF

الجنينة 20-10-2011(سونا)   انعقد بمدينة الجنينة أمس الاجتماع التنسيقي الرابع للمبعوثين الخاصين لدى السودان حول الوضع في دارفور وناقش الوضع الانساني بدارفور وخارطة طريق لسلام دارفور والمسائل المتعلقة باعادة البناء والتعمير والعودة الطوعية .
وخاطب الجلسة الافتتاحية الشرتاي جعفر عبدالحكم اسحق والي غرب دارفور متناولا مجمل الاوضاع الامنية والانسانية المستقرة في الولاية والجهود التي تبذلها حكومة الولاية لإنزال وثيقة الدوحة علي ارض الواقع بعد اللقاءات التنويرية التي نفذتها الولاية للمواطنين للتبصير ببنود الوثيقة واعلن خلو الولاية من اية نشاطات للحركات المسلحة باستثناء بعض الاعمال التخريبية التي تقوم بها حركة عبدالواحد في مناطق جبل مره من اختطاف واغتيالات للمواطنين والطلاب لعرقلة جهود الحكومة لانزال الوثيقة علي الواقع .
وطالب والي غرب دارفور المجتمع الدولي للانتقال الى مرحلة التنمية بدلا من المكوث في مرحلة الاغاثة وقال ان الوضع الامني المستتب والعودة الكبيرة للنازحين واللاجئين الى قراهم يتطلب تنفيذ مشروعات تنموية للاسهام في استقرار قرى العودة وأكد رفض احتضان دولة جنوب السودان للحركات المسلحة من اجل زرع الفتن والقلاقل في دارفور خاصة والسودان عامة مؤكدا احترام السودان لعلاقات حسن
الجوار مع دولة جنوب السودان الوليدة .
من جهته اوضح البروفيسور ابراهيم قمباري رئيس البعثة المشتركة للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة ان انعقاد الاجتماع في الجنينة يؤكد حرص المجتمع الدولي لحل قضية دارفور مستعرضا الخطوات التي مرت بها عملية سلام دارفور وصولا الى وثيقة الدوحة التي خاطبت جذور المشكلة واتت بمكاسب عدة لأهل الاقليم ودعا العدل والمساواة وحركتي مني مناوي وعبدالواحد الى الاحتكام لصوت العقل والانضمام الى مسيرة السلام في دارفور واشاد بالترتيبات التي اتخذتها الحكومة السودانية تجاه تنفيذ الوثيقة من تعيين نائب للرئيس ورئيس للسلطة الانتقالية لدارفور ودعا الحكومة وحركة التحرير والعدالة لفتح الباب امام الحركات الاخرى للإنضمام الى الوثيقة مشيدا بالوضع المستقر امنيا وانسانيا في دارفور والعودة
الطوعية الكبيرة التي تشهدها المنطقة واثنى قمباري علي قرار السودان بتطبيع العلاقات مع تشاد وتشكيل قوات مشتركة لحماية الحدود الأمر الذي انعكس ايجابا علي قضية دارفور .
وفي منحى اخر ندد رئيس البعثة المشتركة بالاعتداءات علي موظفي البعثة من قبل بعض المجرمين مطالبا الحكومة بالعمل علي تامين حياتهم في الوقت الذي اشاد بدورها في الافراج عن بعض الذين اختطفتهم العصابات الاجرامية واكد ان الاجتماع سيعمل علي وضع خارطة لسلام دارفور من اجل الوصول الى سلام
دائم وشامل .
هذا وقد أكد المبعوثون الخاصون الذين خاطبوا الجلسة الافتتاحية تقديرهم لجهود الحكومة تجاه انزال وثيقة الدوحة علي ارض الواقع مشيدين بالوضع الامني والانساني ومستوى العودة الطوعية بالولاية.

عناصر ذات صلة

You are here