Sudan News Agency

Sudan News Agency

  • Full Screen
  • Wide Screen
  • Narrow Screen
  • Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size

الأخبار العاجلة

القوات المسلحة تعلن القضاء على خليل ابراهيم فى عملية بطولية

Alsawarmiالخرطوم 25/12 سونا

تمكنت القوات المسلحة الباسلة فى الساعات الاولى من صباح اليوم فى عملية بطولية من القضاء على المتمرد خليل ابراهيم الذى لقى مصرعه ضمن مجموعة من

إقرأ المزيد...رابط  

كاتب التقرير:اشراقة عباس :بكينا لفراقهم واننا لمحزونون

إرسال إلى صديق طباعة PDF

الخرطوم -7-2011( سونا )  لقد بكيت لفراقهم . عاشرتهم لسنوات وكنت أعلم أحوالهم الألم يعصر قلبي وكأن عضوا من جسدي قد بتر وقطع.

أحس بالحزن والأسف. أنا غير راضية ولكننا مرغمون على قبول رغبتهم. هذه خلاصة بعض المشاعر التي عبر عنها عدد من مواطني ولاية الخرطوم ، فيما يحتفل الجنوبيون الآن بأعلان دولتهم الجديدة في مدينة جوبا .
الزبير جبارة أحمد موظف بإحدى المؤسسات الاتحادية بالخرطوم يقول وهو متجهم إنه " حزين لفراق عدد من الزملاء الجنوبيين الذين كنت أعمل معهم وعاشرتهم لسنوات ." وتسأل بإشفاق ، لقد كنت أعلم أحوالهم وظروفهم في السابق، ولكن بعدما ذهبوا بعيدا إذا ما حدث لأحدهم شيء فلن أعلم سيكون حالهم مجهولا بالنسبة لي وهذا شعور مفزع للذين تحبهم وتهتم لأمرهم" .
فيما تقول حليمة صالح "لقد بكيت هذا اليوم" . وانا غير راضية عما يحدث ولكني مرغمة على ذلك لان هذا هو ما أختاره الجنوبيون" .
ليلي الشامي تقول أنها "تحس بالحنو والتأثر الشديد" لفراق أخواننا في الجنوب ولكنهم قد اختاروا الانفصال وأرجو أن تكون دولتهم بخيتة عليهم ولكني لم أكن أرغب في الانفصال .
عصام عبد الرحيم موظف حكومي يقول :" شيء مؤسف ما يحدث اليوم أن الإخوة الذين عاشرتهم لمدة طويلة يختفوا فجأة من حياتك" . لكنه يستدرك ربما يكون ذلك أفضل لهم وربما يجدوا مستقبل أفضل في الجنوب ويتمكنوا من استغلال خيرات بلده الجديد بأفضل مما عملوا في الشمال. أرجو أن يكون ذلكم أفضل لهم .
فكرية أبا يزيد صحفية تقول "ان قلبها دامي وحزين ويعتصره الألم فانفصال الجنوب بالنسبة لي يشبه تماما قطع أو بتر عضو من الجسد . ولكن عزائي ان الطرف الآخر وهم الجنوبيين هم الذين اختاروا الانفصال .
وتقول أن الانفصال يشكل تحديا كبيرا أمام الجنوب والشمال على السواء وان تحسن الأحوال في كليهما رهينا بتحمل مسؤوليات البناء بأمانة، ووضع الأهداف القومية العليا نصب العين .
من جهته عبر المؤتمر الوطني الحزب الحاكم في الشمال أيضا عن مشاعره ، في الوقت الذي يحتفل فيه الآن جنوبيو السودان في جوبا باعلان دولتهم الجديدة، وقال :أن "علاقات التواصل الإنساني بين جمهورية السودان ودول جنوب السودان ستظل باقية وأن أواصرها لن تنقطع" .
وذكر المؤتمر الوطني في بيان أصدرها صباح اليوم و قبيل إعلان دولة الجنوب إن أساس ذلك التواصل هو المصالح المشتركة والثقة المتوفرة والتطلع للمستقبل المشرق لأمتينا في الشمال والجنوب.
وأضاف أن تاريخ التاسع من يوليو "سيظل يوماً يتذكره السودانيون شمالاً وجنوباً وهم ينسجون أحلامهم الجديدة لبناء دولتيهم" كما "سيظل يوما يجدد الثقة والامل فى أمتنا فى شمال السودان بان تبقى متماسكة وتواصل مسيرتها التنموية على بصيرة من امرها وهى أمضى فى عزيمتها واقوي فى ارادتها واثقة من قدراتها ومتيقنة باستكمال نهضتها الشاملة"
وكانت رئاسة الجمهورية قد اعلنت مساء أمس الجمعة بيانا اعترفت فيه بجمهورية جنوب السودان . وقال الفريق اول ركن بكري حسن صالح وزير رئاسة الجمهورية اليوم للصحفيين ان جمهورية السودان تعلن اعترافها بقيام جمهورية جنوب السودان دولة مستقلة ذات سيادة اعتبارا من اليوم التاسع من شهر يوليو 2011م ووفقا للحدود القائمة بين شمال وجنوب السودان بتاريخ الاول من شهر يناير 1956م وكما كانت عليه عند توقيع اتفاقية السلام الشامل في التاسع من يناير 2005م ووفقا لمبادئ واعراف القانون الدولي المتعلقة بالاعتراف بالدولة .
كما قال بان كي مون الامين العام للامم المتحدة والذي قدم إلى الخرطوم أمس قبل أن يتوجه إلى جوبا لحضور مراسم إعلان الدولة الجديدة في الجنوب" ان المنظمة الدولية تعلم تماماً مدي الألم الذي يعتصر الجميع بسبب انفصال جنوب السودان من الناحية الاقتصادية والاجتماعية " واضاف " انا علي يقين ان السودان سيكون له مستقبل مشرف وسوف يستمر في ان يكون دولة قائدة في الاقليم " وقال انه علي الرغم من ان شعبي البلدين سيعيشون في بلدين منفصلين إلا ان الروابط بينهما ستتواصل إجتماعياً وثقافياً واقتصاديا وسياسياً .

 

عناصر ذات صلة

You are here