اجتماع مشترك بين وزارة التربية والتعليم وجهاز المغتربين لإنفاذ المدرسة الالكترونية

الخرطوم فى 27 /5/ 2013 (سونا) اكد د.كرار التهامي الامين العام لجهاز تنظيم شئون السودانيين بالخارج علي اهمية التعليم الالكتروني في سد الفجوة في تعليم ابناء السودانيين بدول الاغتراب وفقاً للمنهج السوداني وفي الحفاظ علي الهوية الثقافية والتربوية لأبنائهم .

وأشار خلال الاجتماع الموسع الذي عقد بالأمانة العامة لجهاز المغتربين والذى ضم وكيل وزارة التربية والتعليم الاستاذ محمد احمد حميدة ونائب مدير امتحانات السودان لمناقشة فكرة قيام المدرسة الالكترونية لتعليم ابناء السودانيين بالخارج التي يسعى الجهاز لإنفاذها الي المشاكل التي تواجه تعليم ابناء المغتربين في عدد من الدول وإمكانية حلها عبر المدرسة الالكترونية لمواكبة التطورات العالمية وتجاوز التدريس التقليدي مؤكداً علي اهمية الاستعانة بالقطاع الخاص والاستفادة من قدراته وإمكانياته التقنية في قيام المدرسة الالكترونية بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم .

ووجه التهامي ادارة الشئون الثقافية والتربوية بجهاز المغتربين بعمل دراسة بحصر الطلاب وأبناء السودانيين بالخارج في المراحل الدراسية المختلفة .

ومن جانبه اكد الاستاذ محمد احمد حميدة وكيل وزارة التربية والتعليم علي دعم وزارته لإنشاء المدرسة الالكترونية وإمكانية تحويل المنهج الدراسي الي منهج الكتروني مشيراً الي أهميتها في معالجة مشكلة تعليم ابناء المغتربين بالخارج .

وأمن الاجتماع علي تكوين لجنة مشتركة من جهاز المغتربين والمركز القومي للمناهج بوزارة التربية والتعليم وعدد من التربويين للاضطلاع بفكرة المدرسة الالكترونية وتحويل المنهج الدراسي السوداني الي منهج الكتروني الي جانب تحديد مطلوباتها وكيفية استفادة الطلاب منها كما امن الاجتماع علي اهمية حصر الطلاب ابناء السودانيين بالخارج في المراحل الدراسية المختلفة بدول المهجر.
اع

footer

div.mod-preview-info { display: none; }