الشرطة تصدر بياناً حول احداث منطقة ام دوم

الخرطوم في 27/4/2013 (سونا)- اصدر المكتب الصحفي برئاسة قوات الشرطة بياناً الحاقاً للبيان السابق الخاص باحداث ام دوم اوضحت فية ملابسات الحادثة مؤكدة بأنها استخدمت الحد الأدني من القوة المدنية ولم تستخدم أي سلاح ناري أو رصاص مطاطي.

وفيما يلى تورد سونا نص البيان :
بيان صحفي
الحاقاً للبيان السابق الخاص باحداث منطقة أم دوم نوضح الآتي:
قبل إندلاع هذه الاحداث تم عقد اجتماع ضم نواب الدوائر بالمجلس الوطني والولائي وبعض القيادات السياسية والأهلية ورموز المجتمع بمنطقة أم دوم بالإضافة لقادة الشرطة والأمن بمحلية شرق النيل وكبار اعيان المنطقة لمناقشة القضية حيث أمن الاجتماع على ضرورة تنوير اهالي المنطقة ليسلكوا الطرق القانونية لتحقيق مطالبهم.

ظلت الجهات الأمنية ترصد عدة تحركات لجماعات تدعو للتحريض والتجمهر والإعتصام.
بتاريخ 26/4/2013م وعقب صلاة الجمعة تظاهر حوالي (800) شخص من مواطني أم دوم وكانوا يرددون هتافات تطالب بخطة إسكانية في أراضي الشركة الزراعية الاستثمارية وقاموا بقفل الشارع الرئيسي وحرق الإطارات وحصب الشرطة بالحجارة.

قام قائد القوة بتنبيه المواطنين عبر مكبرات الصوت بعدم قانونية تظاهرهم وطلب منهم التفرق ولم يستجيبوا لنداءات الشرطة وواصلوا حصب القوة بالحجارة وزجاجات الملتوف واشتبكوا مع الشرطة فاضطرت القوة للتعامل معهم حيث وقعت إصابات بين الطرفين منهم (17) شرطي بعضهم اصابتهم خطيرة و(19) من المتظاهرين باصابات مختلفة تم اسعافهم للمستشفيات.

بعد احتواء الموقف وانسحاب القوات عاد المتظاهرون مرة أخرى واعتدوا على موقع لبسط الأمن الشامل بأم دوم وأثناء تفريقهم اصيب المواطن محمد عبد الباقي عبدالصادق الذي كان ضمن المتظاهرين وتم نقله إلى المستشفي وتوفي لاحقاً أثناء تلقيه العلاج.
نسأل الله له الرحمة ولآله وذويه حسن العزاء وجميل الصبر.

والشرطة إذ تأسف لوفاة هذا المواطن جراء هذه الاحداث تؤكد بأنها قد استخدمت الحد الأدني من القوة المدنية ولم تستخدم أي سلاح ناري أو رصاص مطاطي وقد ظلت منذ صلاة الجمعة وحتى المساء تتلقي حصب الحجارة بالهدوء وعدم التعامل معهم إلى ان تطور الامر بالاشتباك واستخدام الملتوف من قبل المتظاهرين.
وتهيب الشرطة بالمواطنين انتهاج السبل القانونية في مثل هذه الأحوال.

footer

div.mod-preview-info { display: none; }