وزير الثروة الحيوانية يؤكد أهمية المسح القومي الوبائي

لخرطوم 15/7/2012 (سونا)- أكد د. فيصل حسن إبراهيم وزير الثروة الحيوانية والسمكية والمراعى أهمية استمرار المشروع القومي للمسح الوبائي ومكافحة أمراض الحيوان بمكون محلى عبر تعاون بين الوزارة والولايات. جاء ذلك لدى مخاطبته الاجتماع التنسيقى لمديري الثروة الحيوانية بالولايات تحت شعار استمرارية نظام مشروع المسح الوبائي لإمراض الحيوان دعما للاقتصاد الوطني. وأشار الوزير الى تحديد نهج تنسيقي عملى لتطبيق الأنشطة المشتركة المقترحة فى مجال التطعيم والمسح الوبائي للإمراض مبينا أهمية المشروع للمحافظة على صحة الإنسان وسلامة القطيع القومي من خلال تنفيذ مشروع المسح والتقصي الحقلي للولايات المنتجة للثروة الحيوانية. وأوضح ان المشروع تم بشراكة بين السودان والاتحاد الاوربى واستمر لفترة خمس سنوات نفذت من خلالها عدد من البرامج مشيرا فى هذا الصدد الى ان نجاح المشروع فى تنفيذ أهدافه يعتبر حافزا لاستمراره . وأوضح د. خضر محمد الفكي مدير الإدارة العامة لصحة الحيوان ومكافحة الوبائية ان المشروع أسهم فى إنفاذ خطة الإدارة لمكافحة الاوبئه للمحافظة على القطيع القومي من خلال ما تم تنفيذه من برنامج خلال الخمس سنوات الماضية مشيرا الى انه حققت غايته المنشودة . وأضاف ان المشروع غطى كل بلاغات الإمراض الوبائية للحيوان ووضع استراتيجيات خاصة بالمكافحة. وعمل على إدخال أنظمة المعلومات الجغرافية للانذار المبكر بهدف السيطرة على الإمراض.بجانب توفير كواشف امراض ولوازم التشخيص من معدات ومحاليل أدوات للمعامل ورفع القدرات للعاملين فى المركز والولايات فى مجال مكافحة الأمراض الوبائية. وجدير بالذكر ان المشروع تم تمويله من الاتحاد الاوربى كمكون اجنبى بجملة (600,000) يورو خصص بالإضافة الى مبلغ (3,680) مليون جنيه كمكون محلى للمشروع.

footer

div.mod-preview-info { display: none; }