مجلس حقوق الإنسان يصدر قرارا يرحب فيه بالتقدم في مجال حقوق الإنسان بالسودان

الخرطوم 28/9(سونا) أصدر مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بجنيف اليوم قرارا رحب فيه بالتقدم الملحوظ في مجال حقوق الإنسان بالسودان مؤكدا على هذا الأساس بإبقاء السودان في المساعدات الفنية وعدم إرجاعه الى خانة الرقابة في ظل وجود أصوات كانت تنادي بذلك. واعتبر مولانا محمد بشارة دوسة وزير العدل في تصريحات صحفية بمطار الخرطوم عقب وصوله البلاد مساء اليوم القرار إيجابي ونصر للسودان مضيفا أن القرار اشاد كذلك بدور الحكومة السودانية في تحسين الأوضاع الإنسانية. وقال دوسة إن قرار مجلس حقوق الإنسان أكد وجود تقدم كبير في ملف دارفور خاصة الجوانب المتعلقة بحقوق الإنسان كما طالب القرار الحركات المسلحة في دارفور الغير موقعة باللحاق بركب السلام والإنضمام الى وثيقة إتفاق الدوحة لسلام دارفور. وفي ذات لاسياق طالب مجلس حقوق الإنسان كافة الأطراف بدعم وثيقة الدوحة وبذل الجهد لتنفيذ بنودها معبرا عن إنشغاله بالأوضاع الإنسانية بجنوب كردفان مطالبا بوضع حد للحرب ونزيف الدم هناك حسبما أفاد وزير العدل كما رحب بالإتفاق الثلاثي لإيصال المساعدات الإنسانية الى جنوب كردفان والنيل الأزرق. وأوضح وزير العدل أن السودان يشارك في الدورة الأخيرة لمجلس حقوق الإنسان المنعقدة بجنيف في الفترة من 10-28/ 9 بفعالية وقد تطرقت الدورة لقضايا عديدة متعلقة السودان ، حيث رحب المجلس باستقبال السودان و تعاونه مع الخبير المستقل منذ العام الماضي . واورد المجلس في قراره اليوم في الفقرة الأخيرة طلبا بتجديد دورة الخبير المستقل تحت البند العاشر وطلبا آخر بالسماح للخبير بالتنقل في كافة أرجاء السودان لمزيد من المتابعة لأوضاع حقوق الإنسان . وأعلن وزير العدل ترحيب السودان بقرار مجلس حقوق الإنسان وإلتزام السودان بابداء مزيدا من التعاون معتبر العملية فرصة للسودان ليعمل ويتقدم في أوضاع حقوق الإنسان قائلا ( سنتعاون عبر المجلس الاستشاري من المختصين مع الخبير المستقل الذي يعتبر وسيط بين السودان والمجتمع الدولي

footer

div.mod-preview-info { display: none; }