البشير يشهد توقيع عدد تسعة اتفاقيات جديدة لاستكشاف النفط والغاز

الخرطوم 3/7/2012م (سونا) شهد المشير عمر حسن احمد البشير رئيس الجمهورية مساء اليوم بنادي النفط توقيع عدد تسعة اتفاقيات جديدة في مجال استكشاف النفط والغاز بالمربعات (C، 19، 18، 15، 12، 11، 10، 9، 8) مع شركات عالمية من البرازيل، استراليا، كندا' هونج كونغ، فرنسا ونيجريا بالإضافة الي شركة سودابت السودانية. حيث وقع عن السودان السيد وزير النفط و السيد مدير الإدارة العامة للاستكشافات بالوزارة فيما وقع عن هذه الشركات ممثلي هذه الشركات. وقال الرئيس عمر البشير لدى مخاطبته الاحتفال (إن السودان يرحب بالمستثمرين الذي حضروا إلي البلاد رغم التشويش الذي يمارس من اجل صدهم عن العمل في السودان). كما أكد سيادة بان الدولة سوف تسخر كل إمكانياتها من اجل تهيأت المناخ المناسب لهؤلاء المستثمرين. ومن جانبه أكد الدكتور عوض احمد الجاز وزير النفط وقوف الحكومة بشدة مع المستثمرين من اجل تذليل كل الصعاب أو العقبات التي قد تعترض طريقهم حتى يتم استخراج كميات جديدة من النفط بأعجل ما تيسر لأننا أمام تحدي. وأوضح ممثلو الشركات عزمهم علي المضي قدماً في إنفاذ ما تم الاتفاق عليه والاستمرار في شراكة دائمة لمصلحة الطرفين. تشير سونا إلي أن مساحة هذه المربعات تغطي 40 % من مساحة السودان وقد تقدمت إلي هذه العطاءات أكثر من اثنين وسبعين شركة عالمية من مختلف القارات وصل منها إلي المرحلة الأخيرة سبعة عشرة شركة. وان حجم استثمارات هذه الشركات المباشرة بلغ 500 مليون دولارا كما يتوقع أن تضخ هذه الشركات مبلغ مماثل بصورة غيرة مباشرة في الاقتصاد السوداني. ويتوقع أن يبدأ الإنتاج الفعلي في فترة من ستة أشهر إلي خمسة سنوات حسب الشواهد المتوفرة بالمربعات المختلفة.

طه يشهد توقيع عقودات المقاولين والاستشارين لمشروعات الشرق بمبلغ 210مليون دولار

الخرطوم في 2-7-2012م(سونا) - شهد الاستاذ على عثمان طه النائب الاولى لرئيس الجمهورية بقاعة الصداقة اليوم التوقيع على عقودات المقاولين والاستشارين لمشروعات منحة الصندوق العربى للانماء الاقتصادى ومنحة المياة بولايات الشرق بمبلغ 210مليون دولار. جاء ذلك بحضور الاستاذ موسى محمد احمد مساعد رئيس الجمهورية والدكتور مصطفى عثمان اسماعيل منسق لجان التنفيذ والدكتور بابكر نهار وزير الطرق والجسور والسفير الكويتى لدى السودان الدكتور سليمان الحربى ووزرارء المالية والاقتصاد بالولايات ووزير الداخلية وولاء الولايات الشرقية وممثل الصندوق العربى . وشملت التوقيعات مشروعات طريق طوكر قرورة بطول 180كيلومتر، طريق سمسم القضارف ام الخير بطول 141كيلومتر، وطريق كسلا كركون مامان بطول 75كيلومتر. كما يشمل التوقيع مشاريع اخرى ممثلة في اربع محطات تحلية مياة بولاية البحر الاحمر وسدود حجرية بولاية القضارف و19بئر جوفية كاملة بولاية كسلا بجانب انشاء جسور منها جسر بكسلا على نهر القاش وجسر دولابياى على خور بركة وجسر سيدون على نهر عطبرة . ووقع عن جانب صندوق اعادة بناء وتنمية الشرق المنهدس ابوعبيده دج المدير التنفيذى للصندق، فيما وقع عن جانب المقاولين والاستشارين السيد نوار احمد عبد العزيز والسيد محمد صفوان السلمى والمهندس احمد فؤاد عبدالعزيز واشرف صلاح والسيد اسماعيل ابو شورى . وقال المهندس حامد وكيل وزير الدولة بوزارة الطرق والجسور ان التوقيع شمل ثلاثة طرق طريق وهي طوكر قرورة وطريق كسلا كركون مامان وهو طريق مكمل بطول 50 يجرى العمل فيها حاليا ليصل الى منطقة مامان وطريق طوكر قرورة يربط البلاد بالجارة اريتريا ويخدم المنطقة الزراعية المتاخمة للمنطقة الساحلية وهى موعودة بتنمية كبيرة بعد انفاذ هذا الطريق، بينما طريق كسلا كركون مكمل للطريق الموجود حاليا ويجرى العمل فيه حاليا وهو جزء لمسار لطريق الخرطوم بورسودان عن طريق كسلا ومكمل لشمال كسلا ويصل الى منطقة تعدين الذهب وموعود بتنمية ضخمة وطريق القضارف سمسم وهى منطقة زراعيةوايصاله بمناطق الاسواق . واوضح المهندس حامد ان هذه الطرق التى شملتها العقود تعد طفرة للسودان ككل ولشرق السودان خاصة وهى جزء من القرض الذى نتج عن مؤتمر المانحين فى الكويت وممول من الصندق العربى للانماء الاقتصادى والاجتماعى . وقال وزير الدولة بوزارة الطرق ان دولة الكويت هى سند قوى للسودان والشعب السودانى يعتز بالكويت معلنا ان العمل سيبدأ فى الطرق بعد التوقيع ومدة تجهيزه ثلاثة اشهر .

الحاج ادم :نأمل فى أن تعمل حكومة الجنوب على بذل الجهود لبناء الثقة بين البلدين

الخرطوم فى 1-7-2012( سونا ) اعرب الدكتور الحاج ادم يوسف نائب رئيس الجمهورية رئيس القطاع السياسي بالمؤتمر الوطني عن امله فى ان تعمل حكومة الجنوب على بذل الجهود التى تعمل على بناء جسور الثقة بين البلدين لتجاوز ومعالجة ملفات التفاوض وضمان بناء علاقات حسن جوار فى المستقبل . واشار سيادته فى تصريحات صحفية عقب اجتماع القطاع السياسي للحزب الذى كان قد اطلع على تقرير حول سير التفاوض مع الجنوب باديس ابابا الى ان عقبة انعدام الثقة هى ما ادى لعرقلة تنفيذ ماوقع من اتفاقات فى السابق وقال للصحفيين ان بناء الثقة يمثل نقطة الانطلاق التى تمكن من نجاح التفاوض ومعالجة كل القضايا العالقة وقال بتحقيق هذا لن نحتاج لوسيط ثالث .

footer

div.mod-preview-info { display: none; }