كبر يلتقى وفدا من اللاجئين السودانيين بشرق تشاد

الفاشر فى 15/7/2012م (سونا)أكد الأستاذ عثمان محمد يوسف كبر والي ولاية شمال دارفور أن الجهود التي تبذلها حكومة الولاية فى المجالات التنموية والخدمية وتأهيل قرى العودة الطوعية بمحليات الطينة وامبرو وكرنوي تهدف إلى تهيئة كافة الأسباب التي تمكن المواطنين الذين لجأوا من تلك المحليات إلى دولة تشاد الى العودة الى تلك المناطق والاستقرار بها وتعميرها . جاء ذلك لدى لقائه مساء اليوم بقصر الضيافة بالفاشر وفد قيادات اللاجئين السودانيين بمعسكرات شرق تشاد الذي شارك فى فعاليات المؤتمر الجامع لاهل دارفور وأضاف كبر أن تلك الجهود يمكن أن تمثل اكبر محفز لعودة النازحين واللاجئين طواعية إلى مناطقهم . وعبر الوالي عن إشادته بزيارة وفد اللاجئين السودانيين بشرق تشاد مشيرا إلى إنها تؤكد وطنيتهم الخالصة ومصداقيتهم الكبيرة في العودة الطوعية إلى قراهم مجددا التزام حكومته بإكمال كافة المشاريع التنموية بالمحليات الثلاث وذلك فى اطار الجهود المبذولة لإحداث التنمية المتوازنة بكافة بقرى محليات داعيا كل اللاجئين والنازحين إلى العودة إلى مناطقهم والمساهمة في مسيرة التنمية والاعمار . وكان قد تحدث في اللقاء كل من خليل عبد الله ادم وزير الشئون الاجتماعية بالولاية و جعفر بشارة إبراهيم معتمد محلية الطينة.حيث ثمنا رغبة اللاجئين الحقيقية للعودة الطوعية تعزيزا لمسيرة الاستقرار و التنمية التى انتظمت تلك المحليات وأكدا التزامهما بتنفيذ كافة الموجهات الخاصة بإكمال مشروعات التنمية بمحليات الطينة وكرنوي وامبر . ومن جهتهم فقد عبر رئيس وأعضاء وفد قيادات اللاجئين السودانيين بشرق تشاد عن إشادتهم بجهود والى الولاية حكومته بالمحليات الثلاث معلنين استعدادهم التام لتوفير الحماية اللازمة لمشاريع التنمية بالمحليات موجهين النداء للحركات المسلحة الرافضة السلام بضرورة اللحاق بركب السلام .

footer

div.mod-preview-info { display: none; }