أبو كرشولا ..ساعة النصر..تلاحم القيادة والشعب

الخرطوم في 27-5-2013(سونا) تدافعت جموع غفيرة من أبناء وبنات الشعب السوداني عندما دقت ساعة النصر وتم الإعلان عن تحرير أبو كرشولا من دنس التمرد إلي القيادة العامة لقوات الشعب المسلحة ، الجيش الذي قاتل منذ العام 1955م ولم تلن له قناة ولم ينكسر ، وقد تهاوت جيوش كثيرة من حوله تحت ضربات التمرد ، إلا أن القوات المسلحة السودانية كدأبها ما زالت تحمي تراب الوطن وتحرسه من المعتدين .

وقد حيت هذه الجموع المحتشدة والتي ترفع أعلام السودان قوات الشعب المسلحة على صمودها وبسالتها وأكدت دعمها ومساندتها لها في وجه المؤامرات التي تحاك ضد الوطن وشعبه بمختلف قطاعاته ومكوناته .ووسط الترقب والتساؤلات من قبل الجموع الغفيرة عما إذا كان سيأتي رئيس الجمهورية أم وزير الدفاع لمخاطبتها أذن مؤذن رافعا النداء لصلاة المغرب وقطع والي ولاية الخرطوم الدكتور عبد الرحمن الخضر الذي حضر باكرا الهمهمات عندما امسك بالميكرفون وأعلن أن رئيس الجمهورية سيخاطب الجماهير المحتشدة عقب صلاة المغرب فانصرفت الجماهير المحتشدة إلى الصلاة وأدت صلاة المغرب داخل القيادة العامة، وعقب الصلاة تعالت الأصوات بالتهليل والتكبير منادية بتطهير تراب الوطن من التمرد وتحرير كاودا خرج القائد الأعلى للقوات المسلحة المشير عمر البشير رئيس الجمهورية في بزته العسكرية ونائبيه الأستاذ علي عثمان محمد طه النائب الأول والدكتور الحاج ادم نائب الرئيس ورئيس البرلمان الأستاذ أحمد إبراهيم الطاهر ورئيس السلطة الإقليمية لدارفور دكتور التجاني السيسي ومساعد الرئيس العقيد عبد الرحمن الصادق ووزير الدفاع وعدد من قادة أركان القوات المسلحة والوزراء والمسئولين في الدولة في مشهد يؤكد تلاحم الشعب مع قيادته، فاجأ وزير الدفاع الحضور وامسك بالمايكرفونات الموجودة بالمنصة وسلمها لرئيس الجمهورية الذي حيا أبناء وبنات الشعب السوداني قاطبة وقدم تحية القوات المسلحة والقوات المساندة لها من الأمن والشرطة والمجاهدين من ابو كرشولا وقال في خطاب حماسي " ديل نحن ويانا نحن وسنظل أبناء الشعب السوداني نعبر عن تطلعاته وشهامته ." وزاد بقوله " لن نخذلكم وقواتكم المسلحة لم تنهزم ولم تلن لها قناة منذ العام 1955م، وأكد عزم القوات المسلحة على تحرير كل شبر من ارض الوطن من العملاء والخونة والإرهابيين الذين يسمون أنفسهم بالجبهة الثورية الذين شردوا النساء والأطفال واغتالوا العجزة بأبي كرشولا.
وأرسل البشير رسائل للمتمردين ومن يقف خلفهم انه لا تفاوض مع عميل أو خائن باع الوطن وأكد أن القوات المسلحة السودانية هي المسئولة عن حراسة تراب الوطن وأمنه واستقراره و لا شيء اسمه قطاع الشمال أو تحرير السودان أو جبهة ثورية. كما أرسل رسالة لدولة جنوب السودان مفادها "أن السودان ملتزم بالاتفاقيات الموقعة معكم طالما دولة الجنوب ملتزمة بها وأن كفوا أيديكم عن دعم المتمردين في دارفور وجنوب كردفان وإلا إننا سنعرف إذا كان دعمكم مستمرا أم أوقفتموه وإذا لم توقفوه إننا سنعتبر الاتفاقيات لاغية .
وحيا البشير أبناء جبال النوبة الذين وصفهم بالبواسل والشجعان وقال إنهم أول من تشرد وعانى، مشيرا إلى متاجرة الآخرين بقضيتهم .
/
باسط

footer

div.mod-preview-info { display: none; }