رؤي جديدة لاقتصاديات استخدام مياه النيل الشرقي

Bue Nileكاتب التقرير :مناهل عمر

الخرطوم7 /5/ 2013م (سونا) تشكل الجدوى الاقتصادية لاستخدامات المياه محورا هاما لدول حوض النيل في مواقعه المختلفة وتحقق قيمة إضافية وفائدة عظمي ذات اثر اقتصادي تسهم في الناتج المحلي الإجمالي للدول من خلال توظيفها واستغلالها بالطرق المثلي وفق رؤى حديثة ومواكبة لاستخدامها كمياه ولتوليد الكهرباء وري المشاريع الزراعية وغيرها إضافة إلي خلق فرص للعاملة وسبل العيش .

وحول اقتصاديات المياه والتي تم مناقشتها في مؤتمر الأفاق الجديدة لحوض النيل والذي بدأت فعالياته أمس ذكر البروفيسور ياسر عباس مدير عام مركز البحوث الهيدروليكية بوزارة الموارد المائية والكهرباء /لسونا /إن الفائدة العظمي لاستخدام المياه في نهر النيل تتمحور الفوائد العديدة لكل الدول في الاحباس العليا بأثيوبيا ودول الممر السودان والمصب بدولة مصر ويمكن لهذه الدول استخدام المياه بنفس الكميات سواء كان للكهرباء أو للمياه وللري .

وحول مشكلة الاطماء والتي تشكل هاجز للخزانات حيث يتم انجراف التربة وتفقد خصوبتها وتحدث اختناقات من قنوات الري حيث تجد ثلثي السعة التخزينية طمي , ويعتبر المؤتمر فرصة طيبة للمجالات البحثية لتقديم دراسات جديدة لتفعل إدارة المياه وحساب احدي وسيلة لإدارتها علي مستوي الدول ووجهت الدعوة لجميع دول حوض النيل الشرقي لتمليك البحوث للآخرين لدراستها وتطبيقها عل ارض الواقع ، وأشار إلي أهمية خلق رؤي جديدة لتدفق المياه ولتحسين التعاون وتبادل الخبرات والمعلومات في مختلف المجالات من اجل احراز التقدم الاقتصادي والاجتماعي بالإقليم .

وسيناقش المؤتمر اقتصاديا علي عمل إحدى الخزانات في أثيوبيا او مصر او السودان. وأكد إن الاستراتيجيات في الإقليم يتم تحديثها كل فترة حيث تجدها مبنية علي المعرفة الدقيقة الهيدورلوجية لحوض النيل.

ع.امام

footer

div.mod-preview-info { display: none; }