اثر الخزانات الأثيوبية علي منظومة النيل الأزرق بالسودان

الخرطوم 6-5-2013-سونا- اثبتت الدراسات الآثار المترتبة علي إنشاء الخزانات الإثيوبية علي منظومة النيل الأزرق بالسودان هيدرولوجيا واقتصاديا واجتماعيا وذلك ضمن الآفاق الجديدة لدول حوض النيل في بناء الخزانات ولعقد مبادرات جديدة للتعاون بين الدول المشتركة.

ويعتبر مؤتمر الآفاق الجديدة لدول حوض النيل الشرقي والذي بدأ فعالياته اليوم سانحة طيبة للخبراء والمهتمين والدارسين لطرح الرؤى المستقبلية ولعكس التقدم العلمي في هذا المجال ولتحقيق الجدوى الاقتصادية لاستخدامات المياه في المواقع المختلفة .
وحول اثر الخزانات الإثيوبية علي منظومة النيل الأزرق بالسودان أشار الدكتور صالح حمد بالجهاز الفني للموارد المائية في تصريح لوكالة السودان للأنباء الى الأثر الهيدرولوجي والبيئي علي النيل الأزرق والمتمثل في انخفاض في الفيضان بنسبة تصل إلي 30% مما يعني عدم حصول فيضانات في الخرطوم ¸إضافة إلي ارتفاع في التدفقات للنيل بنسبة تصل الي 6 أضعاف خلال فصل الصيف.
اما الآثار الاقتصادية فتنعكس علي الكهرباء من الدمازين والتي ستزيد بنسبة 50% ومن ناحية أخري توفر المياه للزراعة في جميع المشاريع المروية المخططة علي النيل الأزرق مثل مشاريع الرهد كنانة الكبري وغيرها.
وعن الاثر الاجتماعي ذكر إن كل البساتين علي ضفتي النيل سوف تتأثر سلبا مما يستدعي الحاجة للري بواسطة الطلمبات كما إن الطمي كمخصب طبيعي سوف يجف تماما والمشاريع الزراعية بحاجة لمخصبات وأسمدة , بجانب التأثير السلبي علي صناعة الطوب الأحمر و علي التغذية الجوفية وبالتالي تأثير الآبار السطحية "المترات" وما يتبع ذلك من جفاف علي طول ضفتي النيل الأزرق والنيل الرئيسي مثل دلتا سيدون.

footer

div.mod-preview-info { display: none; }